“مَن ينم آخِراً يَفُزْ”.. تحدٍّ على “تيك توك” يتسبب في تسمُّم تلاميذ بالمكسيك

تيك توكحذّرت السلطات المكسيكية، من مخاطر تحدٍّ رائج عبر منصة “تيك توك”، تسبّب في تسمم عدد من التلاميذ عقب تناولهم نوعاً من الأدوية.

ويتمثل التحدي، الذي ينضوي تحت هدف “مَن ينم آخراً يَفُزْ”، في محاولة بقاء الأشخاص مستيقظين بعد تناولهم عقار “كلونازيبام” الذي يُستخدم عادةً لمعالجة نوبات الصرع أو نوبات الهلع أو القلق المفرط، ويشكل النعاس أحد آثاره الجانبية.

وانتشرت عبر “تيك توك”، مقاطع فيديو تظهر أشخاصًا يصورون أنفسهم وهم يتناولون العقار وينتظرون نتائج ذلك.

وأشارت هيئة السلامة العامة في العاصمة المكسيكية، إلى أن عناصر الإسعاف عالجوا 5 قاصرين تعرضوا للتسمم داخل إحدى مدارس مكسيكو، ولم يصب أي تلميذ بأعراض خطرة.

وقالت وزيرة الصحة في نويفو ليون ألما روسا: إنه غالبا ما تتسبب التحديات التي تنتشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي في تعريض صحة الآخرين للخطر.

تم نقل هذا المقال بالكامل او جزء منه وتم التعديل عليه وتم نقله من موقع

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *