جوجل تحتفي بذكرى إحسان عبد القدوس عبر Google Doodle جديد

إحسان عبد القدوس عبر Google Doodle

تحتفي شركة جوجل اليوم بذكرى إحسان عبد القدوس Ihsan Abdel Kouddous من خلال شعار احتفالي Google Doodle خاص يظهر على صفحتها الرئيسية للبحث، وهو ما اعتادت عليه جوجل طوال تاريخها، حيث تستخدم الشعارات المبتكرة Google Doodles للاحتفاء بالشخصيات التي لها أثر إيجابي وأبرز الأحداث المؤثرة.

ويظهر إحسان عبد القدوس منتصف شعار جوجل الاحتفالي Google Doodle محاط بأربعة كتب، وهي الكتب التي يظهر على أغلفتها رموزا تشير إلى أشهر الأعمال الأدبية للأديب المصري الراحل، وفيما لا يوافق اليوم 4 يناير ذكرى ميلاد احسان عبد القدوس، حيث تحتفل جوجل غالبا بذكرى ميلاد الشخصيات المؤثرة، قالت الشركة الأمريكية أن احياء ذكرى ميلاد الصحفي والأديب المصري الكبير توافق ذكرى إصدار أول ترجمة إنجليزية واسعة الانتشار لرواية من أشهر رواياته، وهي رواية “لا أنام” التي لم تترجم سوى في نفس اليوم من عام 2022، وذلك رغم شعبية الرواية التي كتبها عبد القدوس في الخمسينيات من القرن الماضي، لكنها لم تلقى وقتها إعجاب النقاد نظرا لأسلوبها البسيط والمباشر.

وولد إحسان عبد القدوس Ihsan Abdel Kouddous في العاصمة المصرية القاهرة في 1 يناير عام 1919، وهو العام الذي شهد أحد أبرز الثورات في تاريخ الشعب المصري ضد الاحتلال الإنجليزي، وذلك لأب يعمل مهندس وممثل وهو الفنان محمد عبد القدوس وأم تعتبر من أشهر الشخصيات النسائية في القرن العشرين في مصر، وهي فاطمة اليوسف الذي اشتهرت باسم “روز اليوسف”، والتي كانت من فنانة رائدة وصحفية وسياسية أسست صحيفة ومجلة تحمل اسمها وتعتبر من أعرق المؤسسات الصحفية في مصر. 

تحولت العديد من روايات وقصص احسان عبد القدوس إلى أعمال سينمائية ودرامية ناجحة

 إحسان عبد القدوس Ihsan Abdel Kouddous

ونشأ إحسان عبد القدوس في منزل جده لأبيه الذي كان من خريجي الأزهر ويعمل رئيس كتاب بالمحاكم الشرعية، وبدأ حبه للقراءة والكتابة في سن مبكرة، حيث كتب القصص القصيرة والقصائد، وبعد تخرجه من كلية الحقوق، عمل كمحامي متدرب في أثناء العمل في الصحافة في مجلة روز اليوسف التي أسستها والدته، وهو ما جعله يدرك حبه للصحافة ليبدأ في كتابة المقالات والقصص ليصبح رئيس تحرير المجلة بعدها، ثم رئيس تحرير صحيفة أخبار اليوم المصرية ورئيس مجلس إدارة المؤسسة بعدها، ثم رئيسا لتحرير صحيفة الأهرام المصرية العريقة. 

وبعيدا عن الصحافة، نشر إحسان عبد القدوس Ihsan Abdel Kouddous عشرات الروايات والقصص القصيرة التي حققت شعبية كبيرة، وهي الروايات التي تحول كثيرا منها إلى مجموعة من أشهر الأفلام في تاريخ السينما المصرية، مثل أفلام لا أنام وأبي فوق الشجرة والراقصة والسياسي وحتى لا يطير الدخان (من بطولة عادل إمام) وأين عقلي وامبراطورية ميم وفي بيتنا رجل ولا تطفئ الشمس ودمي ودموعي وابتساماتي، كما تحولت بعض رواياته لأعمال تلفزيونية أشهرها مسلسل لن أعيش في جلباب أبي الذي حقق شعبية كبيرة، ويعتبر عبد القدوس من أشهر الأدباء المصريين الذين تحولت أعمالهم إلى أعمال سينمائية وتلفزيونية. 

وكتب عبد القدوس أكثر من 60 رواية وقصة قصيرة إلى جانب عمله الصحفي، وهي الأعمال التي تناولت موضوعات متنوعة أبرزها الحب والسياسة والروحانيات والدين والاجتماع، ولطالما كان للشخصيات النسائية القوية دورا في العديد من أعماله، مثل رواية أنا حرة التي تحولت إلى فيلما سينائميا أيضا من بطولة لبني عبد العزيز وكانت تدعو إلى  المساواة واستقلال المرأة.

وحصل إحسان عبد القدوس على العديد من الجوائز خلال مشواره الأدبي والصحفي الطويل، أبرزها وسام الاستحاق من الدرجة الأولى من الرئيس المصري جمال عبد الناصر، كما حصل على جائزة الدولة التقديرية في الآداب سنة 1989، بالإٌضافة للحصول على جائزة وسام الجمهورية. 

تم نقل هذا المقال بالكامل او جزء منه وتم التعديل عليه وتم نقله من موقع

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *